وطني ليبيا
اهلاً بالزائر الكريم يشرفنا ان تكون اخد اعضاء منتدانا لدعم الشعب العربي الليبي لمواجهة الاحتلال flag flag
كما نحب ان ننوه ان هنالك اقسام بالمنتدى لا يمكن رؤيتها الا للأعضاء المسجلين فقط




تجمع الليبيون الاحرار تحت قيادة ابومنيار
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لقد كانت القوائم السوداء احدى اسلحة الجرذان التي استعملوها في تمردهم وقد ادت عملها في المجتمع بشكل كبير فالشخص الذي وجد اسمه في تلك القوائم اصابه الرعب هو وأسرته ومنهم من اضطر للهرب على الرغم من ان القليل ممن كانوا على تلك القوائم تم القبض عليهم ولكن بمجرد ان قبض عليهم او تم استهدافهم اعطوا هذه القوائم مصداقية ومفعول كبير في خلخلة الاسر الليبية المؤيدة . وأتمنى ان يتم تكوين هذه القوائم ونشرها على الملا لتصل الى علم الجرذان والخونة انفسهم وسوف نحصد منها نتائج كبيرة ان شاء الله
نأمل من الاخوة الاعضاء التأكيد قدر المستطاع على مصداقية مصدر الاخبار حتي يكون للمنتدي المصداقية والفاعلية اكثر في رفع روح المقاومة

شاطر | 
 

 من ارشيف الصمود الاسطوري في الحرب ضد توار الناتو

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اسود القذاذفة
ملازم ثان
ملازم ثان


عدد المساهمات : 21
نقاط : 1847
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 01/12/2012

مُساهمةموضوع: من ارشيف الصمود الاسطوري في الحرب ضد توار الناتو    الجمعة ديسمبر 07, 2012 5:53 pm

من ارشيف الصمود الاسطوري في الحرب ضد توار الناتو

بقلم :::: محــــــــــور النهــــــــــــــــر



ساسرد عليكم قصة 52 فدائي من مدينة سرت والذين روو بدمائهم تراب ليبيا الطاهر





بدأت القصة عندما حوصرت قوات الشعب المسلح داخل شارع طرابلس في مدينة مصراته من قبل



الجرذان وبمساعدة طائرات الناتو فقد كانت مقدمة القوات تتألف من ثلاث كتائب تابعه للواء 32



المعزز هم الاستطلاع والصاعقه والمشاه ، وكان الخط الخلفي لقوات اللواء جحافل المتطوعين التي



كانت تحمي الخط الامامي تقدمت قوات الشعب المسلح ، وتمركزت داخل شارع طرابلس



واستطاعت التعامل بكفاءة مع شراذم برنار ليفي واخذت مواقع دفاعيه عندها قام الناتو





بخطه خبيثه اراد منها فتح ثغره مابين مقدمة قوات الشعب المسلح والخط الخلفي الحامي للمقدمه



حيت قام الناتو بتكثيف الغارات علي جحافل المتطوعين مما جعلها تتراجع الي الخلف ودخل الجرذان



في المنتصف مابين الخطين وحاصروا المقدمة ،واغلقوا الشارع بحاويات لمنع الجيش من



الانسحاب ، فاصبحت قوات الشعب المسلح محاصره وبدأت طائرات الناتو بقصفها من الجو



والجرذان من الارض ومع دالك قاومت قوانتا رغم اقتراب الذخيره والطعام من النفاد ووصلت بهم



الدرجه الى شراب الماء من مانسميه بالعاميه (السيفوني) ، عندها جاء الامر من القياده الي غرفة



عمليات سرت بالاستعجال في ارسال فدائيين لانقاد قوات الشعب المسلح المحاصره ، فجهز الحرس



الثوري في سرت 52 فدائي للقيام بالمهمة ، وعند وصولهم الي مصراته اجتمع بهم قائد قوات اللواء

المعزز الجنرال الذهبي خميس معمر القذافي فقال لهم : هده المهمة يطلبها منكم القائد معمر القذافي



وارادها من مدينة سرت لأنكم اهله ولن تبخلو عليه ، والمهمة تقضي بازاحة الحاويات في شارع



طرابلس لأنقاد قوات الشعب المسلح المحاصره بالداخل لأننا كل ما نحاول الدخول تعرقلنا الحاويات

ونيران العدو





وان نسبة نجاتكم من هذه المهمه هي 1% فمن اراد الانسحاب فلينسحب ولا حرج في ذلك عندها



صاح الجميع (هاتفين سير ولا تهتم ياقائد انصفوهم بدم ياقائد) .ابتسم وطلب منهم السماح

.

جُهز الفدائين بالسلاح والواقي من الرصاص ودخلو شارع طرابلس وصاحبتهم جرافه ، وفي البدايه



لم يلقوا مقاومه تذكر ،وعند اقترابهم من الانتهاء من المهمة ، باغتهم الجرذان فاستشهد منهم



العشرات واتجهت مجموعه منهم قرابة 25 فرد الي احد البنايات بالشارع ، بعدها بفتره زمنيه



قصيره دخل رتل من

اللواء 32 لامداد الواحدات المحاصره داخل شارع طرابلس ، ومن سوء حظ الفدائين دخل الرتل



بكثافة نيران ، وعندما نقول كثافة نيران المقصود ان الجيش يرمي علي جهتين يمين ويسار



لحماية نفسه ولذلك لم يستطع الفدائين الخروج والانضمام للرتل المتوجه للوحدات المحاصره داخل



الشارع ، عندها قامت شرذام الجرذان بإغلاق الشارع من جديد بالحاويات والشاحنات ووجد الشباب



انفسهم محاصرين داخل البناية ، وبفضل ماقام به الفدائين وصلت الذخيره للقوات المحاصره



واستمرت المعارك الي يوم انسحاب قواتنا من الشارع .



يقول احد الناجيين من مجموعة الفدائيين : عندما حوصرنا داخل البنايه خرج علينا مرتزق مصري



يطلب منا الاستسلام لكننا رفضنا ، فقام الجرذان بأخد جثة احد الفدائيين وحرقها في الشارع امامهم



، ويقسم هذا المجاهد بجهد ايمانه ان رائحة المسك غطت الشارع وعندها انهارت معنويات اغلب



الشباب المحاصرين فخرج احدهم من نافذة البنايه وهو يصرخ





(بالغالي الثمين انجودو وبأرواحنا بكري...) .. يقول : سبحان الله اغلب الشباب بدأوا يرددونها إلا



شابين ضعفت عزائمهم ، فجن جنون الجرذان وكثفو الرمايه علينا ، و كل ما تتوقف الرمايه



نستفزهم بالاغاني الثورية فيواصلوا الرماية من جديد ، و لقلة ذخيرتنا بدأنا نتعامل بمنطق



(الرصاصة بجرد) .



استمروا علي هدا الحال لمدة يومين وضاقت بهم الاسباب ليقرروا الخروج عند الفجر ... في اليوم



التالي وسبحان من وسعت رحمته كل شيء شائت الاقدار ان تمطر السماء وكأن الله ارسلها



لانقاذهم ... استغل الشباب المطر وبدأوا يقفزون من الدور الثاني للبنايه ، فأصيب احدهم و كسرت



رجله وكان ضخم البنيه فلم يستطيعوا حمله ، فطلب منهم تركه واعطائه 3 مخازن كلاشن كوف



اضافيه ،

وخرج الفدائيين بعدد لا يتجاوز 13 فرد من مجموع المقاتلين ... ويقول احد الناجيين : عند



وصولنا لقوات الشعب المسلح بدأت علينا رمايه من طرفهم فصحنا النصر النصر وهي كلمة سر



متفق عليها مع قوات الشعب المسلح



فتوقفت الرمايه علينا وكتب الله لنا النجاة .



هذه احد الوقائع التي تجسد صمود الشعب الليبي وقوات الشعب المسلح ضد حلف الكفر والطغيان واتباعه طيلة 8 أشهر ولا زال الكثير







المصادر المجموعة التي نجت من الفدائيين وبعض افراد اللواء المعزز والله علي ما اقول شهيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من ارشيف الصمود الاسطوري في الحرب ضد توار الناتو
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
وطني ليبيا :: دراسات في الشأن الليبي :: السياسية.. والتحليلات ... والمقالات-
انتقل الى: